الأحد، 26 فبراير 2017

الحكومة تستنصر بمنظّمة الأعراف على حساب الشغّيلة



في عالم السّياسة هناك دائما رسائل مشفّرة تشفيرا سهل الفكّ بمعنى أن لا تكون من التعقيد حتّى يفهمها المرسل إليه فقط بل يتعدّى الأمر ذلك لتكون ردّة فعل فيها من التّحدّي العلني ما لا يخفى على الملاحظ للشأن السياسي،اذ بعد تصريح عبيد البريكي ممثّل الشقّ النقابي بتعرّضه لضغوطات كبيرة دفعته للإستقالة هاهي الحكومة تتعمّد اختيار شخصيّة مثيرة للجدل ليس في شخصها بل في انتمائها،فوزير الوظيفة العموميّة الجديد خليل الغرياني هو عضو المكتب التنفيذي للـ UTCA الغريم التّاريخي للإتحاد UGTT كما كان البريكي عضو المكتب التنفيذي للإتّحاد،و كأنّ اللاعب الحقيقي الباجي قايد السبسي و اللاعب الثانوي يوسف الشّاهد من دون كل الشخصيات السياسيّة و الأكادميّة و خبراء الإقتصاد لم يجدا غير ممثّل منظّمة الأعراف ليخلف ممثّل إتحاد الشّغّيلة،تقول لي: من حق الحكومة أن تختار الشخصيّة التي تراها مناسبة،وهو كذلك لكن ليس على حساب السلم الإجتماعي و لا رسالة تقوية خصم على حساب خصمه اذ كان من باب أحرى أن تنتهج الحياد و الحكمة و للأسف فهي بعيدة كل البعد عن ذلك
 ما أؤكده لكم هو أنّ الحكومة قد أعلنت الحرب على الإتّحاد و ستخسر الرّهان كما خسره من قبلها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الطبوبي:أزمة حجب الأعداد في طريقها إلى الإنفراج

صرّح الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل إثر لقائه مساء اليوم بوزراء الماليّة،الشؤون الإجتماعيّة و التربية أنّ أزمة حجب الأعداد في طري...