الأحد، 13 نوفمبر 2016

سنحمل السّلاح

السخف الذي وصل إليه ناجي جلول ليس له مثيل،طبعا التجارة الرائجة هذه الأيام كن سليط اللسان أكثر تزداد شعبيتك، لكن خيط رفيع بين الشّعبية و الشعبوية،
أنت قلتها متهكما و نحن نقولها جادين، لن تجرؤ و توقف الأجور ،صرعنا من هو أشد منك سلطة و جبروتا و ما أنت سوى ممثل هاو،وقف من قبلنا في وجه بورقيبة و وقفنا في وجه بن علي يوم كان 99% من الموظفين يحجبون أعينهم بالأكف لما يروا شعار الإتحاد.
قلتها مازحا لكننا جادون: سنخرج كل من تسول له نفسه العبث بقوت صغارنا صاغرا ذليلا،سلاحنا همّتنا و نضالنا التليد غير المحدث و لا المبتدع
أنت تدّعي العشق و الهيام فينا تيها و نحن نبغضك و موقنون أنك تبادلنا البغض بمثله فلا تتحذلق.
و ختاما عوض أن تسوق لنفسك سياسيا بالتبلات و كاميرا المراقبة لكل مدرسة و معهد "خلّص" المعلمين و الأساتذة في عرقهم و حقوقهم فليست منّة منك و لا من الذين نصّبوك و لسنا عمّالا بالسُخرة في ضيعة أبيك
صبرنا نفذ فاحذر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الطبوبي:أزمة حجب الأعداد في طريقها إلى الإنفراج

صرّح الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل إثر لقائه مساء اليوم بوزراء الماليّة،الشؤون الإجتماعيّة و التربية أنّ أزمة حجب الأعداد في طري...