الخميس، 30 يوليو 2015

مقولة أنشاين هذه تحيلني على الخطأ الذي تقع فيه الوزارة و الكثير من الزملاء من اعتبار المعيار الاول لتقييم المعلّم هو تحصيله العلمي ،سؤالي هل ستنفع هذه الشهائد إذا ما علّقناها على جداريّة الفصل؟ هل يسكون مفعولها سحري و يفهم الجميع الدرس.؟ألم نخطأ في منهج تقييم المدرس خاصة في جانب الإرتقاءات المهنيّة و همّشا دورة الصنعة و الحرفيّة في الأداء .
الشهائد العلميّة مطلوبة بإلحاح خاصة إذا كانت ذات صلة بالمقرّر الإبتدائيّ و من أرقى الجامعات-التي و للاسف لا نملك ايا منها-و لا يجب أن يفهم كلامي على أنه تقزيم للشهائد بل أنا ممن يطالبون بإحداث كليات للتربية يتكوّن فيها المعلم الطالب 4 سنوات و تعطى له الأفضلية بما أنه اكتسب من المعارف و التربصات الميدانيّة ما يخوّله ليكون ربانا لسفينة التعليم عن اقتدار.
و في كل الأحوال و مهما كان الأمر يجب اعادة الإعتبار للحرفة و الصنعة و حبّ المهنة حتى لا تموت روح العلم و تقبر في دهاليز الرتابة
------------ملاحظة: ان لم تستطع أن تشرح موضوعا ما...(لست من كتب المقولة)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الطبوبي:أزمة حجب الأعداد في طريقها إلى الإنفراج

صرّح الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل إثر لقائه مساء اليوم بوزراء الماليّة،الشؤون الإجتماعيّة و التربية أنّ أزمة حجب الأعداد في طري...